منتدى العربي
منتدى العربي يرحب بضوفه الكرام

منتدى العربي

منتدى أجيال المستقبل Les générations futures
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  الأحداثالأحداث  المنشوراتالمنشورات  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  وما ذنب الحجاب؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 01/06/2018

مُساهمةموضوع: وما ذنب الحجاب؟   الأحد يونيو 03, 2018 8:36 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وما ذنب الحجاب؟

أ.سحر المصري


“فليس الحجاب إلا كالرمز لما وراءه من أخلاقه ومعانيه وروحه الدينيّة المَعبديّة، وهو كالصَدفة لا تحجب اللؤلؤة، ولكن تُربّيها في الحجاب، تربيّة لؤلؤيّة” قالها مصطفى صادق الرافعي.. وقد صدق!
والحجاب فريضة من الله جل وعلا، أمَرنا نحن النساء به إكراماً لنا، ورحمة بنا، وصوناً لأجسادنا من الإشعاعات الحارقة التي تبثّها عيون الفاسدين.. وحين ترتضي المسلمة أن يكون هواها تبعاً لما جاء به الإسلام فتضع الحجاب رغبة برضا الله جل وعلا، فتكون كمَن زيّنت حياءها وإيمانها به، وارتقت مدارج السالكين وتقرّبت..
وقد تضعه المسلمة رهبة من أبٍ، أو تقليداً لعُرف، أو استجابةً لزوج.. ومهما كان السبب الذي يدفع المسلمة لوضع الحجاب، إلا أنه لا بد من غلق باب التفكير في خلعه، أو التراجع عنه مهما كانت الظروف.. لأنها بذلك تسيء إلى هذه الشعيرة الدينيّة والفريضة الربانيّة، ومن قبلها هي إساءة لنفسها وعقلها وهيبتها..
قالت لي: هل عرفت أن فلانة تطلّقت؟ فتفاجأت بالخبر وتضايقت أيّما ضيق على خبر طلاقها، فهي في عمر الصِبا ولها من طليقها أولاد! فقالت: ولكن الخبر الأبشع أنها بعد الطلاق نزعت حجابها “نكاية” بزوجها!
حقيقة لم أفهم ما دخل طليقها بحجابها؟ وما ذنب الحجاب لتجعله “أداة” تحاربه بها؟! وكأنه يهتم بها بعد طلاقها أصلاً!!

يا أخت الإسلام: أما علِمتِ أنه “وَكُلُّهُمْ ءَاتِيهِ يَوْمَ ٱلْقِيَٰمَةِ فَرْدًا”؟! فبماذا ستبرّرين خلعك للحجاب حين تقفين بين يديه جل وعلا؟ هل ستقولين له: لقد أردت الانتقام من زوجي لأنه طلب مني الحجاب فلما تركته خلعته؟! وهل زوجك هو الذي فرض الحجاب أم الله جل وعلا؟ فهل تحاربين زوجك أم تحاربين ربّك الذي خلقك وأنعم عليك ورزقك السمع والبصر والفؤاد لتبصري؟!!
ما أنتِ فاعلة إن لم يرحمك الله، وحاسبك على ما فرّطتِ في جنبه؟ هل سيحترق زوجك بالنار، أم أن جسدك هو الذي سيحترق؟ هل تحسبين أن هذا اليوم عنك بعيد وقد “ٱقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِى غَفْلَةٍ مُّعْرِضُونَ”! أفيقي أخيّة.. تنبّهي يا أمَة الله.. إنّ خلافكِ مع طليقكِ لن يُغني عنك من الله شيئاً.. فارأفي بهذا الجسد، واعلمي أن حياتك أيامٌ سرعان ما تمضي، لتحصدي ما زرعتيه فيها هناك يوم القيامة.. فإن كان خيراً فخير، وإن كان غير ذلك فلا تلومي إلا نفسك.. لا زوجك، ولا أهلك، ولا أولادك، ولا مصممو الأزياء، ولا الممثلون، ولا مدير الشركة، ولا الجيران، ولا الأقرباء، لا أحد من هؤلاء سيكون عنك يوم الحساب فداءً.. إنما هو عملك وطاعتك وتقربك من الله جل وعلا..
إنه تاجك يا أَمَة الرحمن.. فانظري إلى من عَرَفَت قيمته كيف تحارب القوانين الجائرة والإعلام والظلم في الدول “العظمى” و “الدنيا”، متشبِّثة به، راضية الحرمان من الجامعة والوظيفة، متحمِّلة التهجم والتضييق عليها، كي تُبقيه على رأسها، فلا مساس! بينما أنتِ الأمور سهلة لديكِ ميسرة، فاحمدي الله تعالى على ذلك ولا تنصتي لصيحات النفس الأمّارة بالسوء ونداءات الشيطان الذي يريد أن يُبعِدك عن نعيم مقيم ورضا ربٍّ رحيم!
قد يزيّن لكِ أعداء الله جل وعلا الحياة، حتى تعيشيها من دون “قيود” الشرع من حجاب وطاعات “مُكلِفة”.. ولكن اعلمي أخيّة أنها زينة الحياة الدنيا، ولا يمكن لأحد أن يدّعي السعادة وهو بعيد عن طاعة الله جل وعلا، لأن الله تعالى هو من قال: “وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِى فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا” ومن أصدق من الله جل وعلا قيلا! إنها دنيا فانية أخيّة وهي إلى زوال.. فلا يغرّنك بريقها.. واعتلي سلّم النجاة وارتقي في العزم دوما.. زمَن فَقَد الله تعالى فماذا وجد؟
واعلمي أنه من رحمة الله جل وعلا على المرأة أن فرض عليها الحجاب.. حتى يحميها من نظرات عابث تحرقها.. ولحِكم تترى قد نعلم بعضها ولا ندرك جلَّها.. فلو كانت عندك ألماسة ثمينة.. هل كنت تضعينها في غرفة الجلوس على طاولة مهملة.. أو في مكان عام تتناولها الأيدي؟ أم أنك كنت تحفظينها في خزانتك وتحكمين الإقفال؟
هذه جوهرة في الدنيا.. لا قيمة لها في الآخرة.. لكنك أنت الجوهرة أختاه.. وربي جلّ وعَلا أراد لكِ الحفظ والصون.. فأنتِ العالية الغالية في دين الله تعالى.. أنتِ الأم والأخت والزوجة والحبيبة.. من يريد لها أن تكون عرضة للفاسدين المارقين؟! بل أنت درّة يُراد لها العفاف والرقي.. بعيداً عن أيدٍ لاهية وقلوب عابثة..
وتأكّدي يا أمة الرحمن أنك بحجابك في طاعة متواصلة.. فغيرك يأتي الصلاة والصيام ويتقرّب بالنوافل والقرآن في أوقات معينة .. ولكن أنتِ بمجرد أن تضعي الحجاب فأنتِ في طاعة إن أخلصتِ النيّة لله جل وعلا.. لأنك تُظهرين الإسلام وتدعين له من حيث لا تشعرين..
قد يشوِّش عليك البعض أن الحجاب ليس كل شيء.. وأن الأصل هو حجاب القلب عن المعاصي.. “إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ ٱللَّهِ أَتْقَاٰكُم”.. نعم.. ولكن من كمال الإيمان الإنصياع لأوامر المولى تبارك وتعالى.. ومحاولة توافق الباطن مع الظاهر.. فيكون حجاباً ظاهراً يقيك شر العابثين.. وحجاباً داخلياً عن المعاصي والذنوب.. فتكتمل صورة المرأة المحجبة التي يريدها الإسلام.. فتنمو الدعوة على يديك، وتزرعين الخير، وتكونين سنبلة للعطاء سامقة..
سألتني إحداهنّ يوماً: ما أروع لحظة مرّت في حياتك؟ فلم أتردد بالقول: هي اللحظة التي وضعت فيها حجابي.. كنتُ أحلِّق في فضاءات عالية وأصافح الملائكة في السماء! لا أذكر أنني كنت أسعد من تلك اللحظات في حياتي كلها.. يوم أشهرت للناس كافة: أنا مسلمة.. هذه هويتي.. والسلام!
فوالله الذي لا إله غيره.. إنّ الحجاب من أروع القربات التي نتقرب بها نحن النساء إلى الله جل وعلا.. ابتغاء رضاه والجنّة.. فلا زوج ولا والد ولا وظيفة ولا تقليد، لا شيء من كل ذلك يمكن أن يضاهي تلك اللذة في الامتثال لأمر الله جل وعلا في تغطية ما فرضه علينا جل وعلا.. ونسأله أن يثبّتنا، وأن لا نزيغ ما حيينا.. حتى نلقاه وهو عنا راض..
أخيّة.. يا مَن غرّتك الحياة الدنيا وخلعتِ الحجاب …لأيّ سبب كان.. الله جل وعلا يدعوك للتوبة والإياب.. والجنّة تناديك… فلا تترددي لحظة في التوبة والإنابة واتّباع شرع ربٍّ غفور.. واتّقي يوماً تُرجعين فيه إلى الله جل وعلا ثم تُوفّى نفسك ما كسبت! فتفكري.. وارتقي!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ikosim.yoo7.com
 
وما ذنب الحجاب؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العربي  :: قضايا المرأة العربية والأجنبية-
انتقل الى: